9 - 19 جمادى الآخرة 1438هـ
8 - 18 مارس 2017م

مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات

في ختام معرض الرياض للكتاب.. الفقير: قدمنا صورة مشرفة للثقافة السعودية


أسدل معرض الرياض الدولي للكتاب مساء اليوم السبت الستار على فعاليات دورته لعام 2017، بعد 10 أيام زاخرة - إلى جانب بيع الكتب - بالفعاليات والأنشطة الثقافية المتنوعة.

ورفع المدير التنفيذي لمعرض الرياض الدولي للكتاب سلطان الفقير التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة نجاح أعمال المعرض، والذي حظي برعايته الكريمة، وافتتحه بالنيابة معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي تحت شعار "الكتاب.. رؤية وتحول"، وحلت فيه مملكة ماليزيا ضيفاً للشرف.

وقال الفقير إن معرض الرياض حرص في دورته هذه على تجسيد رؤية المملكة 2030 في كافة أنشطته وفعالياته، وكذلك هويته البصرية، التي تستهدف النهوض بشباب الوطن، وتصدر المملكة مصاف الدول العالمية، موضحاً أن دورة هذا العام انطلقت بمشاركة 550 جهة تم قبولها من بين 1500 جهة تقدمت بطلب المشاركة.

وأكد المدير التنفيذي للمعرض أن "كتاب الرياض" استطاع بخبرات وأيدي الشباب السعوديين تحقق أهدافه المطلوبة، ونجح في تطويره وإيجاد خدمات مساندة تعمل على راحة الزوار، مثل المتجر الالكتروني ونظام "الباركود" والطابعة الفورية للكتب، وهي خدمات تطبق للمرة الأولى، فضلاً عن خدمة النقل الترددي، ووجود برنامج ثقافي ثري، وجناح مخصص للطفل، ولجان تستحدث للمرة الأولى، مثل لجنة المبادرات الشبابية، ولجنة الاستثمار والتسويق.

وقال إن لجان المعرض ستعقد اجتماعات للاطلاع على أبرز الصعوبات التي واجهت لجان المعرض بدورته الحالية، كما أكد أن لجنة الإعلام والمعلومات تجري استطلاعاً كاملاً تستهدف فيه الزوار ودور النشر للتعرف على آرائهم بما وجدوه من خدمات، ومعرفة متطلباتهم واقتراحاتهم لتلبيتها في دورة المعرض المقبلة.

ووجه الفقير شكره في ختام حديثه إلى أعضاء لجان المعرض، والمتطوعين، الذين أتموا المهام الموكلة إليهم على أكمل وجه، وأسهموا في نقل صورة مشرفة عن الثقافة السعودية للعالم أجمع.