الوزير مدني: مشاركة الإمارات في معرض الكتاب دليل على عمقٍ بين البلدين

الوزير مدني: مشاركة الإمارات في معرض الكتاب دليل على عمقٍ بين البلدين

ثمّن معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور عبيد بن نزار مدني، مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة كضيف شرف في معرض الرياض الدولي للكتاب 2018م، مؤكدًا أنها تدل على عمق الروابط القوية التي تربط بين المملكة ودولة الإمارات الشقيقة في كافة المجالات، ومن بينها الثقافة والفكر.

وأضاف مدني: "مشاركة الإمارات في هذه التظاهرة الفنية والثقافية، خطوة في سبيل ترسيخ وتعميق العلاقات الممتازة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين"، لافتًا إلى أن الانطباعات عن المشاركة إيجابية وممتازة.

وكان معالي وزير الدولة قد زار اليوم (الأربعاء) المعرض، حيث وقع كتابه الجديد «سعود الفيصل: حياته وشخصيته، رؤاه وأفكاره، أعماله وإنجازاته»، الصادر عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، كاشفًا أن الكتاب سجل توثيقي لإنجازات وحياة وأفكار وروئ المغفور له بإذن الله الأمير سعود الفيصل.

وأشار مدني إلى أن هذه المبادرة جاءت كثمرة من أفكار الأمير تركي الفيصل، حيث وجه سموه بالبدء في تجميع مادة الكتاب والاشراف عليه ومتابعته حتى تم إنجاز الكتاب.

وأضاف: "تم استكتاب وتدوين تجارب عدداً ممن كان لهم دور في مرافقة سموه في مجال حياته، وممن يعرفون الكثير عن حياته وأفكاره، وخلال حياته العملية في حماية الحياة الفطرية والتعليم والاقتصاد، وكان النصيب الأكبر للجوانب السياسية حيث قضى سموه نحو 40 عامًا كوزير للخارجية"، مشيرًا إلى أن الكتاب يتضمن عدد من المواقف التي تخفى عن كثير من الناس ودونها عدد من المتخصصين الذين عاصروا سموه خلال حياته العملية.

ويشارك في كتابة موضوعات الكتاب الذي يحكي مسيرة أحد وجوه السياسة في المملكة والعالم، نخبة منتقاة من الشخصيات البارزة رفيعة المستوى في مجالات الثقافة والفكر والسياسة محليًّا وعالميًّا، ومن بينهم عدد من رؤساء الدول والوزراء والسفراء والبرلمانيين؛ حيث تناولت كتاباتهم كل ما يخص الأمير الراحل وما يعرفونه عنه.

يشار إلى أن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية يشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب 2018، من خلال جناح خاص يتضمن إصدارات متنوعة من كتب وبحوث ودراسات في عدة مجالات.