مركز أبحاث الجريمة يشارك في معرض الرياض للكتاب للمرة الأولى

مركز أبحاث الجريمة يشارك في معرض الرياض للكتاب للمرة الأولى


شارك مركز أبحاث الجريمة تحت مظلة وزارة الداخلية لأول مرة في معرض الرياض الدولي للكتاب 2019م، حيث يعرّف جناح وزارة الداخلية بالمركز، والذي اعتمد بناءه التنظيمي وتوسيع اهتماماته على المستوى الإقليمي والدولي عام 1439هـ.

وقدم جناح المركز علامات تدل على تعرض الطفل لجريمة التحرش، وقدم توعيته لتجنيب الأبناء من السلوك الإجرامي وحماية الفرد من الابتزاز، وحماية الطفل من الانترنت، وشرح الجناح العلامات التي تؤدي للجريمة بشكل مفصل ومبسط لزوار معرض الرياض للكتاب.

وأوضح المركز أنه يرصد ويحلل الأحداث والتطورات والظواهر المرتبطة بالجريمة، وسبل مواجهتها حتى يسهم في تقديم الحلول والمبادرات ذات الأثر في خفض مستوى الجريمة، وتحسين الشعور بالأمن، ورفع مستوى الوعي الأمني لدى أفراد المجتمع، وكيفية مشاركتهم في خفض الجريمة.

كما يساهم المركز في الأمن العالمي من خلال تطوير التعاون الدولي للحد من الجرائم العابرة للحدود، وتقديم تصورات علمية واضحة واستباقية عن المخاطر الأمنية التي تهدد الأمن والسلم في العالم.

وعرضت شاشة الجناح تطلعات وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف إلى أن يكون المركز في مقدمة المراكز البحثية في علم الجريمة محلياً وعالمياً، وأن تكون له إسهامات عملية ملموسة في مجال أبحاث الجريمة ورصدها وتحليل أبعادها، والحد من آثارها على الفرد والمجتمع.