وزيرة الثقافة الإماراتية تبدي إعجابها بمعرض الرياض.. وتؤكد: جناح الطفل ملهم ومليء بالإبداع

وزيرة الثقافة الإماراتية تبدي إعجابها بمعرض الرياض.. وتؤكد: جناح الطفل ملهم ومليء بالإبداع


قامت معالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات العربية المتحدة نورة بنت محمد الكعبي، مساء الأربعاء، بزيارة لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2019، يرافقها معالي أحمد بن محمد المر رئيس مجلس أمناء متحف الاتحاد، ومعالي وزير الدولة زكي أنور نسيبة، ووفد من المسؤولين والمهتمين بالشأن الثقافي في دولة الإمارات تجاوز عددهم الخمسين مثقفاً وكاتباً وأديباً وإعلامياً.

وكان في استقبالهم معالي نائب وزير الثقافة محمد حامد فايز، ومدير معرض الرياض الدولي للكتاب المشرف على وكالة وزارة الإعلام للشؤون الثقافية الأستاذ عبدالله بن حسن الكناني، وعدد من مسؤولي المعرض، حيث استمع الضيوف إلى شرح وافٍ عن المعرض قدمه الكناني، مصحوباً بعرض مرئي عن معرض الرياض الدولي للكتاب 2019، الذي شارك فيه 913 دار نشر، وأكثر من 1700 عارض، واستعرض ما حظيت به هذه الدورة من تطوير وما تم الإعداد له من تخطيط وتنظيم يواكب هذا الحضور الكبير من الناشرين.

ثم تجول الوفد الإماراتي يرافقهم معالي نائب وزير الثقافة ومدير "كتاب الرياض" في أرجاء المعرض، حيث زار الوفد جناح مملكة البحرين الشقيقة، ضيف شرف المعرض لهذه الدورة، واطلع على ما يقدمه الجناح لزوار المعرض، كما اطلعت معالي وزيرة الثقافة ومرافقيها على دور النشر الإمارتية المشاركة في المعرض، وبعض المبادرات المشاركة التي تهتم بالمعرفة وتدعم القراءة، إضافة إلى منصات التوقيع والجناح الخاص بالطفل، وما يقدمه من تنوع معرفي بأساليب مختلفة يغلب عليها المرح وأسلوب التعليم بالترفيه.

وفي تصريح صحفي، أعربت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات العربية المتحدة نورة الكعبي عن سعادتها بزيارة معرض الرياض الدولي للكتاب، وبما شاهدته في المعرض من تطور، قائلة: "إن هذه هي الزيارة الثانية لمعرض الرياض، والإضافات التي شهدها المعرض كانت إثراءً جميلاً وإضافة رائعة، والكم الهائل من دور النشر وعدد الزوار والضيوف الحريصين على زيارة معرض الرياض الدولي للكتاب هو تأكيد على متانة الثقافة والقوة الشرائية في المملكة، وتؤكد حرص أبناء المملكة على القراءة"، وأبدت وزيرة الثقافة الامارتية إعجابها بالجناح المخصص بالطفل وبما تضمنه من أركان متعددة، تؤكد على الاهتمام بالنشء وزيادة المعرفة والابداع لدى الأطفال، من خلال التعليم بالترفيه، مشيرة إلى أن الأفكار التي استخدمت في جناح الطفل كانت ملهمة ومبدعة، سيتم الاستفادة منها وتطبيقها بإذن الله في دولة الإمارات في معارض الكتاب القادمة.