السديس: المملكة تواصل من خلال رؤية 2030 رسالة الأمن والعدل والاستقرار

السديس: المملكة تواصل من خلال رؤية 2030 رسالة الأمن والعدل والاستقرار


أكد فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إمام وخطيب الحرم المكي، على أهمية الكلمة، بوصفها قيمة وأمانة، ورسالة، التي على معارض الكتب خاصة، النهوض بها محلياً وعربياً وإسلامياً.

وقال "الحقيقة أن المملكة العربية السعودية هي رائدة، وهي رمز من رموز الأمن والسلام، والاعتدال، ونشر سماحة هذا الدين ووسطيته، وهي خير للإسلام والمسلمين وللشعوب العربية والإسلامية، بل وللعالم أجمع، وللبشرية والإنسانية، فالمملكة تسعى إلى مكافحة الإرهاب، تسعى إلى نشر الأمن والسلم العالميين لتحقيقهما، وتؤصل الدعوة إلى الاعتدال في موقف من مواقفها، وفي كل محفل من المحافل".

وعن هذه الأدوار العالمية التي تنهض بها المملكة عربياً وإسلامياً وعالمياً، أضاف فضيلته: "هذه الأدوار نهضت بها المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها، قامت على العقيدة والشريعة، وتحكيم الكتاب والسنة، والسير على الاعتدال في كل أمورها، وها هي المملكة اليوم - ولله الحمد - في رسالتها العالمية ومن خلال رؤية المملكة 2030، تؤصل رسالة الأمن والعدل والاستقرار، وتبين أنها النموذج الإسلامي الحضاري العالمي المشرق، وتؤكد في رسالتها وفي دعوتها إلى الجميع في التزام خطاب الاعتدال والحذر من بوادر الإرهاب، ساعية في مكافحته، مكافحة بذلك خطاب التحريض والاقصاء والكراهية، لينعم العالم بالأمن والأمان والاستقرار".

جاء ذلك في تصريح لفضيلته، خلال زيارته لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2019، حيث كان في استقباله المشرف على وكالة وزارة الإعلام للشؤون الثقافية مدير المعرض الأستاذ عبدالله بن حسن الكناني، الذي تجول مع فضيلته في عدد من أجنحة المعرض، فيما وقع فضيلة الشيخ عبدالرحمن السديس، خلال الزيارة، كتابه الجديد "كوكبة الخطب المنيفة من منبر الكعبة الشريفة"، من إصدارات (دار المأثور)، 2019، الصادر في خمسين وخمس مئة صفحة من القطع الكبير، متضمناً ثلاثة عشر فصلاً.