ورشة بمعرض الرياض تنتقد الاعتماد على الانترنت في البحوث وإهمال الكتب

ورشة بمعرض الرياض تنتقد الاعتماد على الانترنت في البحوث وإهمال الكتب


ألمح المدرب الدكتور راشد العبدالكريم في ورشة العمل التي قدمها بمعرض الرياض الدولي للكتاب وعنوانها (البحث عن المصادر الموثوقة للبدء بالكتابة‏) إلى الأهمية البالغة التي تؤديها المصادر وأنواعها وخصائصها، وركز على الخصائص التي تتمتع بها المصادر الجيدة، مشيراً إلى طرق معرفة المصادر الجيدة.

وبيّن العبدالكريم الفرق بين المصادر ومصادر المصادر، وأنواع المصادر التي تكمن في مصادر أولية وأخرى ثانوية، وأوضح أنه لا يمكن اللجوء إلى المصادر الثانوية إلا إذا لم يتوافر مصادر أولية؛ لأن اللجوء إليها مع توافر المصادر الأولية يعني أن البحث العلمي بحث ضعيف إلى حد ما.

وقسّم العبدالكريم المصادر بحسب نوع الكتابة إلى مصادر أكاديمية يكتبها متخصصون إلى متخصصين، وهناك مصادر توثيقية لا يعتمد عليها الأكاديميون، وهي تلك التي توثق الأحداث مثل الصحف، لكنها لا توثق المعلومات العلمية، ومن الأقسام كذلك الموسوعات التي تعتبر بوابة للدخول إلى الموضوع.

وانتقد المدرب العبدالكريم من يرجعون إلى الشبكة الالكترونية في بحوثهم، بينما يهجرون الكتب القيّمة.

ومن حيث الخصائص، ركز الدكتور راشد العبدالكريم على خصائص المصادر الجيدة، ومن أهمها الموثوقية التي تستمد مصداقيتها من المنهجية، وفرق بين الدراسة والكتاب، وخبرة الكاتب في مجال بعينه دون الآخر، مشيراً الى أهمية مقدمات الكتب ومراجعاتها في عملية التوثيق.

وحث المدرب العبدالكريم الباحثين على الاطلاع على الكتب التي تتحدث عن الكتب موضوع البحث، وقراءة الكتب التي تنقد المصدر، وهذا يعطي قوة ومصداقية خاصة للمبتدئين