التراث الثقافي غير المادي يبرز أنشطته في معرض الرياض الكتاب ويلفت انتباه الزوار

التراث الثقافي غير المادي يبرز أنشطته في معرض الرياض الكتاب ويلفت انتباه الزوار


تثير أنشطة التراث الثقافي غير المادي بوكالة الشؤون الثقافية لوزارة الإعلام انتباه الزوار في معرض الرياض الدولي للكتاب 2019، عبر الصور والوثائق المعروضة في الممر الخارجي للمعرض.

وقال الأستاذ خالد بن عبدالعزيز العمر مدير إدارة التراث غير المادي بوزارة الإعلام في تصريح لـ "نشرة المعرض" أن المملكة قد سجلت حتى الآن ست ملفات ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي، منوهاً إلى أن انضمام المملكة إلى اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي كان بموجب موافقة مجلس الوزراء في 2007م، وصادق عليه في عام 2008م، موضحاً أن الملفات هي: الملف الأول وخصص عن "الصقارة - البيزرة" في العام 2012م، وهو ملف دولي مشترك أعدته وزارة الثقافة والإعلام وإدارة التعاون الدولي وإدارة التراث الثقافي غير المادي، كون الصقارة موروثاً ثقافياً وإرثاً تاريخياً أصيلاً في المملكة العربية السعودية والخليج العربي وفي كثير من دول العالم.

وأضاف "في العام 2015م، تم تسجيل المجلس كملف ثاني، وهو ملف مشترك بين أربعة دول خليجية هي المملكة العربية السعودية والإمارات وعُمان وقطر، فيما كان الملف الثالث عن القهوة العربية كونها رمز للكرم وحسن الضيافة، والمشروب الأكثر أهمية وانتشاراً في المجتمعات العربية عامة، وفي الجزيرة العربية على وجه الخصوص، كما سجلت "العرضة النجدية - العرضة السعودية" في العام 2015م، والتي تعد من أبرز فنون الأداء في المملكة العربية السعودية، وتعد جزءاً أصيلاً من التراث الثقافي السعودي، وهو ملف وطني منفرد سجلته وزارة الثقافة والإعلام آنذاك وإدارة التراث غير المادي وجمعية المحافظة على التراث، وفي العام 2016م سجلت لعبة المزمار الشهيرة بمنطقة الحجاز كفن من أشهر الفنون غرب المملكة العربية السعودية، يغلب عليه الحماسة عبر الأهازيج والمهارة في اللعب بالعصا على قرع إيقاعات جميلة، وكان آخر الملفات التي تم تسجيلها في العام 2017م هو القط العسيري، الذي يعد فناً من الفنون النسائية التقليدية المتوارثة في زخرفة وتزيين جدران المنازل".